نظرةٌ عامة

برنامج NVDA (NonVisual Desktop Access) هو قارئُ شاشةٍ مجّانيٍّ مفتوحُ المصدر، يعمل مع نظام التشغيل Windows بتنوُّعِ إصداراته.
يُتيحُ قارئُ الشاشة NVDA لمستخدمي الحاسوب من المكفوفين وضعاف البصر الإبحار في نظام التشغيل Windows، والتفاعل معه، والتعامل مع البرامج التي يحتويها، وذلك من خلال تحويل ما يظهر على الشاشة إلى صوتٍ يقرؤه، عبر ما يُسمى بآلات النطق، بحيث يمكن للمستخدم التنقّل عبر محتويات الشاشة باستخدام لوحة المفاتيح الاعتياديّة، عبر الأسهم ومفتاح التنقّل (Tab) وما أشبه ذلك من مفاتيح تحريكٍ للمؤشّر. إلى جانب ذلك، يمكن لNVDAإظهار محتوى الشاشة بالخط البارز برايل على أجهزة شاشات برايل الإلكترونيّة.
يمكنُ تثبيتُ NVDA على الحاسوب أو تشغيلُه من خلال وسيط تخزين محمول.
مع NVDA يمكن للكفيف الانطلاقُ في عالمِ التقنية الواسع، وبذلك يكون له رفيقًا مساندا في رحلة التعلّم، ويزيدُ فرص عمله، ويحقّق لهه الاستقلاليّة والخصوصيّة، ويُتيح له الوصول للشبكات الاجتماعيّة، والتسوّق عبر الإنترنت، وإدارة حسابه البنكي، وتصفُّح ما يشاء من مقالاتٍ وأخبار وكتب!
تدأبُ مؤسّسةُ NV access غير الربحيّة، على تطوير برنامجِ NVDA باستمرار، وتشاركُ في دعمِ هذه المسيرة أيديٍ وجهودٌ تطوّعية من دول مختلفة حول العالم.
كانت انطلاقةُ البرنامج عام 2006 م، على يدِ Michael Curran، حيث عمل على تصميمه بالإنجليزية، وكتب أوامرُه بلغة Python. وقد تشارك مع James Teh في إنشاء مؤسّسة NV Access ليواصلا تطويره بخطواتٍ ثابتةٍ حتى يومنا هذا، مواكبا التغيّرات والتطوّرات التقنيّة.

حلٌّ مجّاني:


في زمنِ الثورةِ التقنيّة الذي طال جميع ميادين الحياة؛ ازدهرت برامجُ قراءةِ الشّاشة، لتفتحَ آفاقًا رَحْبةً للمكفوفين، وتزيد فرصهم وخياراتهم في التعليم والعمل، لكنّ ثمنَها الباهظ شكّل حاجزًا أعاق كثيرين عن اقتحامِ عالم التقنية، ومن هنا وُلدت فكرة مشروع برنامج NVDA، ليكونَ قارئَ شاشةٍ مجّاني، يفتح للجميع أبواب الحاسوب على مصراعيها، ويمكن لأي أحدٍ الحصول عليه دون تكلفة!

مفتوحُ المصدر:


لكونِ NVDA برنامجا مفتوحَ المصدر، ما يعني أن شفرتَه البرمجيّة قابلة للوصول من الجميع، يمكن التعديلُ عليها؛ أكسبه هذا مرونة عالية، وسرعةً في التطوير والترجمة للكثير من اللغات، وغنى في المزايا، وتنوُّعًا في الإضافات البرمجيّة التي تُضيفُ له المزيد من الخصائص، والتي يمكن أن يساهم في برمجتها وتطويرها كل من لديه خبرةٌ وإحاطة بلغة Python.

عالميّةُ البرنامج:


تخطّى NVDA حدود القارّات، باختراقه حواجز اللُغات؛ ومعه حظي المكفوفون حول العالم بتبايُنِ ألسنتهم بفرصة استخدام الحاسب كغيرهم. إلى جانب واجهته الأصليّة الإنجليزيّة، تُرجمت واجهتُ ورسائلُه إلى أكثر من ثلاثٍ وأربعين لُغةً، من ضمنها العربيّة، لتيسير تعلمّه والتعامل معه على أهل تلك اللّغات. إضافةً لذلك؛ يمكنُ للناطقين بتلك اللغات قراءةُ المحتوى المعروض بلغتهم، ما دام لديهم آلاتُ نُطقٍ داعمة لتلك اللغة.
يُستخدمُ NVDA من قِبَل المكفوفين في أكثر من 120 دولةً حول العالم، وقد حاز على العديد من الجوائز.